تشغيل

أبدأ الكتابة ثم أضغط انتر للبحث

آخر الأخبار

10/recentpost

الجمعة، 30 أغسطس 2019

الأطعمة الغنية بالإستروجين



الأطعمة الغنية بالإستروجين هي تلك الأطعمة التي تعمل على زيادة نسبة هرمون الأستروجين في الجسم عوضاً عن المركبات الكيميائية، وتسمى فيتويستروغنز أي الأستروجين الغذائي، هرمون الأستروجين يعد أحد الهرمونات الهامة للرجال والنساء، ولكنه يوجد بنسبة أكبر لدى النساء بالأخص في الفترات العمرية الصالحة للإنجاب، وينخفض مستوى الأستروجين بعد انقطاع الطمث للنساء. 

الأطعمة الغنية بالإستروجين 
هناك عدد كبير من الأطعمة التي تحتوي على الأستروجين، وسنلقي الضوء على 10 مصادر من هذه الأطعمة فيما يلي: 

1- فول الصويا 
يمكن تناول فول الصويا في العديد من الصور كتناوله بالكامل، أو في صورة التوفو، وسبب أهمية فول الصويا أنه يحتوي على البروتين، ومجموعة من الفيتامينات الهامة، والمعادن، ولا يمكن نسيان أنه أحد الأطعمة الغنية بالأستروجين، حيث أنه يؤثر على نسبة هرمون الأستروجين في الجسم. 

2- بذور الكتان 
بذور الكتان توجد في شكل بذور صغيرة ذهبية اللون أو بنية، تمتلك العديد من الفوائد الصحية فهي تحتوي على كمية هائلة من اللجنان، وهي عبارة عن عدد من المركبات الكيميائية التي تعتبر أحد أشكال الأستروجين النباتي، وتساعد في تقليل خطر الإصابة بمرض سرطان الثدي. 

3- بذور السمسم 
هي عبارة عن بذور في غاية الصغر تحتوي على العديد من الألياف النافعة للجسم، وتشتهر في الأطباق الأسيوية، وتعتبر أحد العناصر الغذائية الهامة للجسم، حيث أنها تساعد في ضبط مستوى الكوليسترول في الدم، وتؤثر على مستوى هرمون الأستروجين بعد انقطاع الطمث لدى النساء. 

4- الفواكه المجففة 
هي أحد أنواع الطعام الذي يتضمن مجموعة رائعة من العناصر الغذائية الهامة للجسم لما تحتوي عليه من ألياف، ومن الممكن تناولها كأحد الوجبات الخفيفة وبكل سهولة والتمتع بطعمها المميز، كما أنها تحتوي على نسبة من الأستروجين الغذائي كالتمر، والمشمش المجفف، والخوخ، وغيرها من الفواكه المجففة المفيدة. 

5- الخوخ 
هي عبارة عن نوع من أنواع الفواكه اللذيذة، تحتوي على نسبة كبيرة من الفيتامينات والمعادن، وأحد مصادر الأستروجين الغذائي، وتساعد في تقليل خطر الإصابة بسرطان الثدي لدى النساء. 

6- الثوم 
هو أحد العناصر التي تستخدم في العديد من الأطباق والوصفات لنكهته الفريدة، بالإضافة إلى الفوائد الهامة للجسم، حيث أنه يعمل على زيادة هرمون الأستروجين في الدم، ويعمل على تقليل خطر فقد العظام الناتج من نقص نسبة الأستروجين في الجسم. 

7- التوفو 
و عبارة عن حليب الصويا على هيئة كتل صلبة باللون الأبيض، ويشتهر بأنه يحتوي على البروتين النباتي بنسبة كبيرة، ويعد أحد العناصر الغنية بالأستروجين الغذائي الهام للجسم. 

8- التوت 
هو أحد الأطعمة التي تتضمن مجموعة من الفوائد الهامة للجسم، حيث أنه يحتوي على الفيتامينات والمعادن، بالإضافة إلى الألياف النباتية الضرورية، ويعتبر مصدراً هاماً للأستروجين الغذائي الذي يعمل على زيادة هرمون الأستروجين في الدم. 

9- الخضروات الصليبية 
هو لفظ يطلق على النباتات التي تختلف في النكهة، والقوام، والعناصر الغذائية، كالقرنبيط، والملفوف، والبروكلي، وجميع هذه النباتات تعمل على زيادة هرمون الأستروجين في الجسم من خلال الأستروجين الذي تحتوي عليه بنسبة كبيرة. 

10- نخالة القمح 
تعتبر نخالة القمح أحد المصادر التي تحتوي على كمية كبيرة من الألياف الضرورية للجسم، والتي تساعد في زيادة مستوى الأستروجين في الدم، وذلك لأنها تعد مصدراً هاماً للأستروجين الغذائي. 

مخاطر الأستروجين الغذائي 
هناك العديد من الفوائد التي يقدمها الأستروجين الغذائي، ولكن هناك مجموعة من المخاطر التي تنتج من الإكثار من الأستروجين الغذائي كما يلي: 

1- حدوث عقم: على الرغم من أن الأستروجين يعمل على زيادة القدرة الإنجابية إلا أنه من الممكن أن يؤثر بالسلب على الصحة الإنجابية. 
2- انخفاض إنتاج هرمون الغدة الدرقية: من الممكن أن يؤدي الأستروجين الغذائي إلى الضرر بوظيفة الغدة الدرقية. 
3- زيادة خطر الإصابة بسرطان الثدي: وذلك نتيجة لزيادة تناول الأستروجين الغذائي بصورة غير معتدلة. 
4- التأثير السيء على الهرمونات الجنسية للذكور: حيث أن تناول الأستروجين الغذائي للرجال ينعكس على الهرمونات التناسلية الخاصة بهم بالضعف، وذلك وفقاً لما أكدته الدراسات. 

شارك الموضوع مع أصدقائك

مشاركة الواتساب تعمل فقط على الهواتف الذكية