تشغيل

أبدأ الكتابة ثم أضغط انتر للبحث

آخر الأخبار

10/recentpost

الجمعة، 13 سبتمبر 2019

ارتفاع هرمون الحليب


ارتفاع هرمون الحليب يدل على وجود طفرة في الخلايا التي تقوم بإنتاج البرولاكتين في الغدة النخامية للجسم، ويعرف ارتفاع هرمون الحليب بمصطلح ارتفاع هرمون البرولاكتين أو فرط برولاكتين الدم، هرمون البرولاكتين هو أحد الهرمونات الذي تتمحور وظيفته حول إنتاج حليب الثدي اللازم للرضاعة، وتتضمن الغدة النخامية مجموعة من الخلايا المنتجة لهرمون البرولاكتين، ويصاب به الرجال والنساء، ولكن النساء أكثر عرضة للإصابة به وبالأخص اللاتي لم تبلغ أعمارهن 50 عاما. 

أسباب ارتفاع هرمون الحليب 
  1. أن تكون المرأة في فترة الحمل أو فترة الرضاعة. 
  2. وجود اضطرابات في النوم مع الأرق الشديد. 
  3. أن يمر الشخص بعدد من الضغوطات النفسية تجعله يعيش حالة من القلق والتوتر. 
  4. وجود خلل في إفراز الغدة الدرقية. 
  5. وجود خلل حاد في الهرمونات. 
  6. أن تكون المرأة مصابه بمرض تكيس المبايض. 
  7. وجود ورم كبير الحجم في خلايا الغدة النخامية الذي يقوم بالضغط على باقي الغدة. 
  8. وجود خلل في وظيفة الغدة النخامية يؤدي إلى اضطراب في هرمون الحليب الذي تفرزه. 
  9. تناول بعض الأعشاب بكميات كبيرة كاليانسون، والحلبة، والشمر. 
  10. تناول أنواع معينة من الأدوية التي تساعد في زيادة هرمون الحليب في الجسم، ومنها أدوية الضغط، وأدوية الصداع، والأدوية المستخدمة في معالجة الاكتئاب، والأدوية المهدئة. 
  11. حدوث طفرة في الخلايا الطبيعية المختصة بإنتاج هرمون البرولاكتين في الغدة النخامية، وانقسام الخلايا حتى يتكون العديد منها، وتنتج جميعها البرولاكتين فترتفع نسبته في الجسم. 
أعراض ارتفاع هرمون الحليب 
الوقوف على العلامات والأعراض التي تدل على ارتفاع هرمون الحليب في الجسم تساعد الشخص في تحديد وقت حدوث المرض، ويسارع بزيارة الطبيب حتى يتم التشخيص بصورة صحيحة، واختيار العلاج المناسب للحد من مضاعفات المرض، ومن أعراض ارتفاع هرمون الحليب ما يلي: 
  1. الشعور بالصداع الشديد. 
  2. انخفاض الرؤية، ووجود اضطرابات فيها. 
  3. عدم الانتظام في مواعيد الدورة الشهرية لدى النساء. 
  4. الزيادة في حجم الثديين لدى الرجال. 
  5. الشعور بفتور في الرغبة الجنسية. 
  6. حدوث الإصابة بمرض تخلخل العظام لدى الرجال والنساء. 
  7. التأثير على الخصوبة بالسلب، وهو ما يطلق علية العقم. 
  8. وجود جفاف في منطقة المهبل لدى النساء. 
  9. الشعور بالقلق والتوتر الغير مبرر. 
  10. رؤية الحليب يخرج من الثدي. 
الطرق العلاجية لارتفاع هرمون الحليب 
يوجد نوعين رئيسين من الطرق العلاجية الخاصة بارتفاع هرمون الحليب، والتي تتضمن مجموعة من الأدوية ذات التركيبات الكيميائية، ومجموعة مميزة من العناصر الغذائية التي تساعد في علاج ارتفاع هرمون الحليب، وسنوضح هذه الطرق فيما يلي: 

أولاً: العلاج من خلال الأدوية الكيميائية 
  1. دواء بروموكربتين 
    يمتلك هذا النوع من الأدوية مجموعة من الفوائد منها: 
    • يساعد في التقليل من مستوى هرمون البرولاكتين في الجسم. 
    • الوصول بهرمون البرولاكتين إلى المستوى الطبيعي، والمناسب للجسم. 
    • يساعد المبايض على القيام بالوظائف الخاصة بهما في أحسن صورة. 
  2. دواء كابيرجولين 
    يعتبر هذا النوع أحد أشهر الأدوية في علاج ارتفاع هرمون الحليب، وتتمثل فوائده في : 
    • علاج الأشخاص المصابة بالأورام البرولاكتينية. 
    • هو أحد الأدوية التي يقوم الأطباء بوصفها للنساء عند فشل دواء بروموكربتين في العلاج. 
ثانياً: العلاج من خلال الوصفات الطبيعية 
  1. حبة البركة 
    تتميز حبة البركة بالعديد من الفوائد منها التحكم في إفراز هرمون الأستروجين الذي يساعد على ضبط مستوى هرمون الحليب في الجسم. 
  2. بذور السمسم 
    ترجع أهمية السمسم في ضبط معدلات عدد من هرمونات الجسم منها هرمون الحليب، حيث أنه يساعد في علاج ارتفاع هرمون الحليب، والعودة به إلى مستواه الطبيعي. 
  3. بذور دوار الشمس 
    تحتوي بذور دوار الشمس المحمصة على أحد العناصر الهامة للجسم وهو الزنك الذي يقوم بتقليل هرمون البرولاكتين في الجسم. 

شارك الموضوع مع أصدقائك

مشاركة الواتساب تعمل فقط على الهواتف الذكية