تشغيل

أبدأ الكتابة ثم أضغط انتر للبحث

آخر الأخبار

10/recentpost

السبت، 7 سبتمبر 2019

طرق للمحافظة على صحة الكبد



المحافظة على صحة الكبد تعتبر أمراً هاماً يجب على الإنسان أن يهتم به، ويسعى دائماً إلى محاولة تنفيذه للحصول على كبد سليم خالي من الأمراض لتعزيز قدرته على القيام بوظائفه بصورة جيدة، والحفاظ على صحة الجسم بالكامل، فالكبد هو أحد أعضاء الجهاز الهضمي الهامة، ويوجد في الجانب الأيمن من جسم الإنسان، يختص بالقيام بمجموعة من المهام في الجسم، وعند إصابته يفقد القدرة على متابعة عمله، ولكن يجب التعرف على الطريقة المثلى للحفاظ عليه من أي ضرر قد يصيبه. 

وظائف الكبد في الجسم 
  1. القيام بحرق الدهون التي توجد في الأمعاء الغليظة من خلال إنتاج المادة الصفراء. 
  2. القيام بتنقية الدم من جميع السموم التي توجد على شكل تراكمات من الأدوية الكيميائية أو العمليات التي يقوم بها الجسم وتسمى العمليات الخلوية. 
  3. العمل على إنتاج مجموعة من البروتينات الهامة لبلازما الدم. 
  4. إنتاج الطاقة من خلال تحويل كمية الجلوكوز المتبقية في خلايا الجسم إلى جلايكوجين أحد أشكال الطاقة ليتم استخدامه وقت الحاجة. 
  5. القيام بمعالجة هيموجلوبين الدم بغرض تخزين الحديد في الجسم. 
  6. العمل على تنظيم مستويات الهرمونات في الجسم. 
  7. القيام بتنظيم مستويات الأحماض الأمينية في الدم للمساعدة في تكوين البروتين. 
طرق للمحافظة على صحة الكبد 
يمتلك الكبد أهمية كبيرة لما يقوم به من وظائف هامة للجسم، فيجب اتخاذ الوسائل الوقائية التي تحافظ عليه من الأمراض كما يلي: 
  1. الحرص على اتباع نظام غذائي صحي متوازن: الحفاظ على الكبد من خلال نظام غذائي صحي يتضمن تناول كميات وفيرة من الفواكه والخضروات الطازجة التي تحتوي على الألياف الهامة، واحلال مصادر السكريات الطبيعية في الفواكه محل المشروبات الغازية، والحلويات، والدهون المشبعة. 
  2. الحفاظ على الوزن المثالي للجسم: الوزن المثالي للجسم يساعد في تقليل خطر الإصابة بأمراض الكبد، حيث أن زيادة الوزن تؤدي إلى حدوث مرض الكبد الدهني غير الكحولي، فيجب ممارسة الرياضة، والتقليل من كمية الدهون في الأطعمة. 
  3. تناول الماء والسوائل بكثرة: يجب الحرص على أن يكون الجسم غير جاف، حيث أن الجفاف يؤثر بالسلب على الكبد، وقدرته على التخلص من السموم. 
  4. حرق الدهون التي توجد في الجسم: يجب الحرص على التخلص من الدهون الزائدة في الجسم بصفة مستمرة من خلال القيام بالتمارين الرياضية دورياً، حتى تنخفض الدهون الضارة للكبد. 
  5. التوقف عن شرب المشروبات الكحولية: الكحول هو أحد مسببات المرض للكبد يؤدي إلى تشمع الكبد، وتراكم الدهون فيه، والتأثير على أداءه لوظائفه. 
  6. الحذر من استنشاق المواد السامة: يتأثر الكبد بالمواد الكيميائية التي تحتوي على مواد سامة كالمبيدات الحشرية، والتدخين لأنها تضر بالكبد، وتؤدي إلى تلفه. 
  7. تجنب الأمور المؤدية لالتهاب الكبد الفيروسي: الحفاظ على الكبد من مرض التهاب الكبد الفيروسي يتضمن عدم مشاركة الأدوات الخاصة مع الغير كفرشاة الأسنان، وشفرات الحلاقة، والحذر الشديد من تناول الأطعمة والمشروبات الملوثة. 
  8. الإكثار من تناول المشروبات والأطعمة المفيدة: 
  • القهوة: القهوة تحمي الكبد من الإصابة بالأمراض كمرض الكبد الدهني، وسرطان الكبد، وغيرها من الأمراض المزمنة، حيث أن القهوة تؤثر على أنزيمات الكبد بصورة كبيرة للتخلص من المواد التي تسبب السرطان، وتساعد في خفض كمية الدهون المتراكمة فيه، وزيادة مضادات الأكسدة الوقائية. 
  • الشاي الأخضر: يساعد الشاي الأخضر في خفض نسبة الدهون في الجسم، وتقليل خطر الإصابة بمرض الكبد الدهني غير الكحولي، فهو يحافظ على صحة الكبد. 
  • الشوفان: يحتوي الشوفان على مجموعة كبيرة من الألياف المفيدة للجسم كمادة بيتا جلوكان تعمل على تقليل الدهون المتراكمة في الكبد، والمساهمة في حماية الكبد من الأمراض. 
  • الثوم: يفضل إضافة الثوم إلى النظام الغذائي الذي يتبعه الفرد، حيث أنه يعمل على التخلص من الوزن الزائد في الجسم، وخفض نسبة الدهون الضارة، وتحفيز الكبد للقيام بالوظائف. 
  • العنب: العنب يساعد الكبد في تقليل خطر الإصابة بالتهابات الكبد وتلفه، حيث أنه يحتوي على مضادات الأكسدة الهامة للجسم . 
  • التوت: يحتوي التوت على مضادات أكسدة تقوم بحماية الكبد من التلف. 
  • الأطعمة النباتية: وتشمل الأفوكادو، والشعير، والبنجر، والبروكلي، والتين، واللفت. 
  • الأسماك الدهنية: تحتوي على الأحماض الدهنية كأوميجا3 التي تقلل من الالتهابات. 
  • المكسرات: تحتوي على الأحماض الدهنية الغير مشبعة، ومضادات الأكسدة، بالإضافة إلى فيتامين هـ، وجميعها تساهم في الحفاظ على الكبد، ووقايته من الأمراض. 

شارك الموضوع مع أصدقائك

مشاركة الواتساب تعمل فقط على الهواتف الذكية