تشغيل

أبدأ الكتابة ثم أضغط انتر للبحث

آخر الأخبار

10/recentpost

الجمعة، 27 سبتمبر 2019

الضمور البصري الأعراض والعلاج



الضمور البصري هو أحد الأمراض التي تؤذي العصب البصري، ويتسبب في إصابة العصب بالتلف الذي ينتج عنه مجموعة من الأمراض المختلفة، وقد يتطور المرض حتى يصل إلى مرحلة الإصابة بالعمى، ويطلق على الضمور البصري مصطلح ضمور القرص البصري، وتتم الإصابة بهذا المرض كنتيجة لحدوث أضرار شديدة في الخلايا العقدية، وألياف العصب البصري، وتتأثر العين بشدة في حالة ضمور العصب البصري حيث أن العصب هو المسئول عن نقل الإشارات من العين وإلى المخ والعكس، ما هو الضمور البصري؟ وما هي أعراضه؟ وما طرق علاجه؟ سنتعرف على الإجابة في هذا المقال. 

ما هو الضمور البصري؟ 
الضمور العصبي هو عبارة عن تلف في خلايا العصب البصري المسئول عن نقل الإحساس بالرؤية من العين إلى الدماغ، ويؤثر بالسلب على الرؤية دون العين، ويجب الإشارة إلى أن الضمور البصري لا يعد مرضاً بحد ذاته بل إنه يعتبر أحد العلامات التي تدل على الإصابة بحالة مرضية أكثر خطورة وهي إنخفاض الرؤية، وقد تتطور الحالة للوصول إلى العمى. 

أعراض الضمور البصري 
يظهر على الشخص الذي يعاني من الضمور البصري عدد من الأعراض والعلامات التي تدل على حدوثه، ويؤدي الضمور البصري إلى تلف العصب البصري، وتتراوح الأعراض بين الخفيف والشديد كما يلي: 
  1. الشعور بصعوبة شديدة في الرؤية الجانبية، حيث أن المريض لا يستطيع رؤية ما يوجد على أحد جانبيه فيشعر بأنه يرى ضمن مجال صغير جداً كالأنبوب. 
  2. تشوش الرؤية الذي لا يمكن تعديله أو تصحيحه من خلال إرتداء النظارات الطبية. 
  3. رؤية الألوان في صورة غير واضحة يشوبها البهتان. 
  4. الشعور بصعوبة في الرؤية خلال الضوء، حيث أن المريض لا يستطيع النظر مع وجود ضوء. 
  5. عدم القدرة على الرؤية المركزية بشكل جيد. 
  6. إنخفاض القدرة على رؤية أدق التفاصيل، فلا يتمكن المريض من التعرف على الأشياء الدقيقة بصورة جيدة كالقراءة والكتابة على الكمبيوتر، أو مشاهدة التلفزيون عن بعد، والكتابة بحروف صغيرة أو القراءة بنفس هذه الحروف الصغيرة. 
  7. في بعض الحالات قد يحدث فقد تام في البصر نتيجة لتطور الضمور البصري، وزيادة التلف في العصب البصري. 
أسباب الضمور البصري 
  1. الإصابة بورم سحائي أو ورم في العصب أو ورم الحجاج وجميع هذه الأورام تضغط على العصب البصري. 
  2. حدوث التهاب في العنبية. 
  3. الإصابة في الرأس أو الوجه. 
  4. اختلال مستوى تدفق الدم في الجسم. 
علاج الضمور البصري 
لم يتوصل الأطباء إلى العلاج المناسب للضمور البصري، فعند إصابة العين بتلف في الألياف البصرية الخاصة بالعصب البصري لا يمكن السيطرة أو التأثير عليها لإعادة نموها مرة أخرى، ولكن يجب التنبيه إلى أن علاج الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بالضمور البصري تمنع تطور المرض وحدوث العديد من المشاكل، ويتمثل العلاج في الآتي: 
  1. أدوية المضادات الحيوية التي تساعد في تخفيف أعراض الضمور البصري. 
  2. الحقن باستخدام الكورتيزون الذي يعمل على إزالة أسباب الإصابة بالضمور البصري. 
  3. استخدام النظارات الطبية أو أحد أنواع الأدوات التي تعين على الرؤية بشكل سليم من خلال تكبير الصورة التي تظهر على شبكية العين حتى تقوم بالمساعدة في نقلها إلى المخ. 
  4. العلاج بالخلايا الجذعية حيث أن هناك بعض الدراسات التي أثبتت صلاحية الخلايا الجذعية في نمو الألياف في الخلايا العصبية البصرية التي فقدت بسبب المرض، والوصول إلى مستوى أفضل من الرؤية وزيادة القدرة على رؤية الألوان بغاية الوضوح. 

شارك الموضوع مع أصدقائك

مشاركة الواتساب تعمل فقط على الهواتف الذكية