تشغيل

أبدأ الكتابة ثم أضغط انتر للبحث

آخر الأخبار

10/recentpost

الجمعة، 20 سبتمبر 2019

تغذية مرضى الفشل الكلوي


مرض الفشل الكلوي هو خفض قدرة الكلى على القيام بوظائفها، وأهمها تنقية الدم وتصفيته من الفضلات والشوائب بالطريقة السليمة، الأمر الذي ينتج عنه ارتفاع في معدلات الكرياتين واليوريا في الدم عن المعدلات الطبيعية، وعند الإصابة بمرض الفشل الكلوي، وخفض تدريجي في الأداء الوظيفي للكلى تصبح حياة الشخص في خطر يهدد حياته، ومن السهل على المريض تجنب تفاقم المرض، وذلك من خلال اتباع نظام غذائي صحي يلائم حالته المرضية، مع الحرص على الالتزام الشديد بتعليمات الطبيب المختص، سنتحدث في هذا المقال عن التغذية الخاصة بمرضى الفشل الكلوي. 

تغذية مرضى الفشل الكلوي 
- أهمية التغذية السليمة لمرض الفشل الكلوي 
يمكن التأثير على مرض الفشل الكلوي، وذلك من خلال الالتزام بتغذية صحية سليمة تتضمن مجموعة من العناصر الغذائية المختلفة، ولكن تختلف تغذية مرضى الفشل الكلوي باختلاف مرحلة المرض، فكلما كان المرض في بدايته ومراحله الأولى تصبح التغذية ذات أهمية كبيرة في التأثير على المرض، وتتمثل أهمية هذه العناصر فيما يلي: 
  1. تساهم في خفض حدة أعراض الإصابة بالمرض. 
  2. تساعد في تقليل احتمالية حدوث مضاعفات للمرض. 
  3. الحفاظ على الجسم وأعضاؤه من تأثيرات الفشل الكلوي. 
- العناصر التي يجب توافرها في تغذية مرضى الفشل الكلوي 
تغذية مرضى الفشل الكلوي تتطلب أن يتضمن النظام الغذائي المتبع العديد من العناصر الهامة والمفيدة للجسم، والتي تتمثل فيما يلي: 
  1. البروتين 
    يحتاج مريض الفشل الكلوي إلى كميات محددة من البروتين وفقا لحالته المرضية ومتطلباتها، ويمكن التعرف على هذه الأمور من خلال إجراء الفحوصات الطبية بصورة دورية. 
    عملية أيض البروتين في الجسم تؤدي إلى زيادة معدل اليوريا هذه الزيادة تؤثر بالسلب على الكلى، وتتطلب منها بذل مجهود أكبر، فيجب على المريض تقليل كمية الأطعمة التي تحتوي على البروتين في نظامه الغذائي. 
    ينصح الأطباء مرضى الفشل الكلوي أن تكون كمية البروتين بالمناصفة بين المصادر النباتية والمصادر الحيوانية. 
    - يوجد البروتين في الأطعمة الآتية: 
    • البقوليات 
    • اللحوم 
    • الأسماك 
    • البيض 
    • منتجات الألبان 
  2. الفسفور 
    يرتبط تحديد كمية الفسفور في الجسم بنسبة الكالسيوم في الدم فنجد أن الفسفور يؤثر بالسلب على الكالسيوم، حيث أن زيادة نسبة الفسفور في الجسم تتسبب في نقص كمية الكالسيوم الذي يوجد في العظام مما يؤدي إلى الإصابة بمرض هشاشة العظام، أما انخفاض مستوى الفسفور في الجسم ينتج عنه زيادة في الكالسيوم مما يؤدي إلى حدوث اضطراب في توازن السوائل، والإضرار بصحة القلب. 
    - الأطعمة الغنية بالفسفور تتمثل في الآتي: 
    • اللحوم 
    • الدواجن 
    • الأسماك 
    • منتجات الألبان 
    • المكسرات 
    • البقوليات والحبوب 
    • المشروبات الغازية 
    • الزبدة 
  3. البوتاسيوم 
    الأساس في تحديد كمية البوتاسيوم الواجب تناولها هو نسبة وجوده في الدم فعند التأكد من انخفاض نسبته في الدم يجب الإكثار من تناول الأطعمة الغنية به أما إذا ثبتت زيادة نسبته في الدم على المريض تجنب الأطعمة التي تحتوي على البوتاسيوم. 
    - الأطعمة الغنية بعنصر البوتاسيوم هي: 
    • الفواكه كالموز والمشمش والبرتقال والجريب فروت 
    • منتجات الألبان 
    • الخضروات الورقية 
    • الفاصوليا بجميع أنواعها 
    • اللحوم الحمراء 
  4. الكالسيوم 
    يجب ربط نسبة الكالسيوم مع نسبة الفسفور في الجسم عند تحديد الكمية اللازمة للمريض، حيث أن مستوى الكالسيوم يتأثر عكسيا بمستوى الكالسيوم، فعلى المريض الانتباه إلى ضبط كمية كل عنصر منهما. 
    - الأطعمة الغنية بالكالسيوم تتمثل في الآتي: 
    • منتجات الألبان 
    • اللحوم 
    • الخضروات الورقية 
    • الأسماك ذات العظام اللينة كالسردين والسالمون والماكريل 
  5. الصوديوم 
    يعتبر الأساس في تحديد كمية الصوديوم هو ضغط الدم والحالة الصحية للقلب، حيث أن زيادة معدل الصوديوم في الجسم تؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم، وارتفاع خطر الإصابة بأمراض القلب. 
    - الأطعمة الغنية الصوديوم تتمثل في الآتي: 
    • اللحوم 
    • ملح الطعام 
    • الأطعمة المصنعة

شارك الموضوع مع أصدقائك

مشاركة الواتساب تعمل فقط على الهواتف الذكية