تشغيل

أبدأ الكتابة ثم أضغط انتر للبحث

آخر الأخبار

10/recentpost

الجمعة، 4 أكتوبر 2019

التهاب الأمعاء الغليظة التقرحي


يعتبر التهاب الأمعاء الغليظة التقرحي أحد الأمراض التي تصيب الجهاز الهضمي، ويحدث هذا المرض نتيجة لالتهاب في جدار الأمعاء الغليظة الداخلي، ويبدأ هذا المرض في نهاية الأمعاء الغليظة وهو ما يسمى بالمستقيم، وبعد ذلك ينتشر خلال الأمعاء، حيث أنه في بعض الحالات يصيب جميع أجزاء الأمعاء الغليظة، وكلما زاد انتشار المرض، وزادت الأجزاء المصابة به يصبح أكثر حدة ويسبب ألم شديد للمريض، ويشيع هذا المرض في الأشخاص الذين تبدأ أعمارهم من 15 عاماً حتى تصل إلى 35 عاماً، ولكن يمكن أن يصاب به الشخص في جميع المراحل العمرية. 

أعراض التهاب الأمعاء الغليظة التقرحي 
يختص مرض التهاب الأمعاء الغليظة التقرحي بمجموعة من الأعراض والعلامات التي تدل على حدوث الإصابة، والكشف عنها، وسرعة الذهاب إلى الطبيب لمحاولة علاج المرض في مراحله الأولى، حيث أن أعراض التهاب الأمعاء التقرحي تتغير بصورة سريعة خلال مدة زمنية قصيرة، وتتمثل هذه الأعراض فيما يلي: 
  1. الشعور بألم شديد في البطن 
  2. تقوم البطن بإصدار أصوات غريبة مرتفعة 
  3. وجود ألم في المستقيم 
  4. أن يحتوي البراز على قطرات من الدم 
  5. الإسهال 
  6. الغثيان 
  7. فقدان الشهية بدون مبرر 
  8. فقد الوزن بصورة غير طبيعية 
  9. الإصابة بالحمى 
  10. وجود ألم شديد في المفاصل 
  11. ظهور ورم في المفاصل 
  12. إصابة البشرة بمجموعة من المشاكل 
  13. ظهور تقرحات في الفم 
  14. إصابة العين بالتهاب 
كيفية علاج التهاب الأمعاء الغليظة التقرحي 
توجد الطرق العلاجية للأمراض للتخفيف من الألم الذي يشعر به المرضى، والسيطرة على المرض، وتقليل خطورته على باقي أعضاء الجسم، أما علاج التهاب الأمعاء الغليظة التقرحي فالهدف منه تقليل الالتهابات والتقرحات التي تعتبر السبب الرئيسي في الإصابة بالمرض، ويتمثل العلاج في الآتي: 

أولاً: العلاج من خلال الأدوية الطبية 
  1. الأدوية المضادة للالتهاب والتورم 
    هي مجموعة من الأدوية التي يصفها الطبيب لتقليل شدة أعراض المرض والآمه منها ما يلي: 
    - ميسالامين 
    - سلفاسالازين 
    - أولسالازين 
    - بلسالايد 
  2. أدوية أخرى 
    يلجأ الطبيب في بعض الحالات إلى استخدام بعض الأدوية بغرض منع التهاب الأمعاء الغليظة بطريقة أكثر سرعة، ومن هذه الأدوية ما يلي: 
    - أدوية المضادات الحيوية 
    - أدوية الكورتيكوستيرويدات 
    - أدوية مضادة للجسم تسمى مثبطات مناعية 
ثانياً: العلاج من خلال المستشفى 
الذهاب إلى المستشفي يصبح الخيار الأمثل للعلاج في حالات مرضية معينة، وهي التي يعاني فيها المريض من الآتي: 
  • الجفاف الشديد 
  • فقدان الشهية 
  • الإسهال الشديد بدون توقف 
  • أي أعراض أخرى تشير إلى حدوث مضاعفات خطيرة 
ثالثاً: العلاج من خلال التدخل الجراحي 
اللجوء إلى إجراء العمليات الجراحية يعتبر الخطوة الأخيرة في العلاج، وذلك عند تفاقم المرض، وفقد السيطرة عليه من خلال الأدوية وغيرها من الطرق العلاجية الأخرى. 
دواعي إجراء الجراحة هي: 
  1. أن يعاني المريض من فقد كمية كبيرة من الدم. 
  2. ظهور أعراض مزمنة على المريض شديدة الخطورة. 
  3. حدوث ثقب في أحد أجزاء الأمعاء الغليظة. 
خطوات العملية الجراحية تتمثل في الآتي: 
  1. القيام بعمل فتحة متناهية الصغر في جدار البطن. 
  2. إخراج أطراف الأمعاء الدقيقة السفلية على سطح الجلد الخارجي. 
  3. يقوم الطبيب بإخراج المسار الخاص بالنفايات من موقعه السابق إلى موقع آخر بغرض توجيه النفايات عن طريق جدار البطن أو توجيه المسار إلى نهاية المستقيم. 
  4. بعد الانتهاء من الجراحة يتمكن المريض من تصريف البراز من خلال المستقيم. 
يجب الإشارة إلى أن الأمعاء تصبح مضطربة لمدة زمنية قصيرة. 

شارك الموضوع مع أصدقائك

مشاركة الواتساب تعمل فقط على الهواتف الذكية