علامات تدل على الإصابة بسرطان الغدة


الغدة الدرقية هي واحدة من أهم الغدد التي يعتمد عليها الجسم في الكثير من العمليات الحيوية، عن طريق إفراز نوعين من الهرمونات هما (الثيروكسين – ثلاثي يود الثيروني)، تقع الغدة الدرقية أمام القصبة الهوائية مباشرة في منطقة العنق، تتكون من فصين وهي تشبه شكل الفراشة، وتحتوي على مجموعة من الخلايا الداخلية يطلق عليها "الخلايا الكيسية"، وفيما يلي سوف تناول واحدة من أهم وأخطر أنواع السرطانات في العالم التي قد تصيب جسم الإنسان وهي سرطان الغدة الدرقية، والأعراض التي قد تشير إلى الإصابة به.


سرطان الغدة الدرقية

يعد سرطان الغدة الدرقية من أشرس وأعنف أنواع السرطانات التي قد تصيب جسم الإنسان، والإصابة به نادرة  ليست بنفس انتشار الأنواع الأخرى من السرطان، إلا أن في السنوات الأخيرة أصبحت أعداد الإصابة به في ازدياد حسب الدراسات والإحصائية الأمريكية وفقًا لموقع "Prevention" أن ما يقرب من 1000 فرد سنوياً يصابوا بسرطان الغدة


أعراض سرطان الغدة الدرقية

سرطان الغدة الدرقية هو أحد الأمراض الصامتة التي لا تفصح عن نفسها، لذا غالبًا ما يتم اكتشافه في مراحل متأخرة أو عن طريق عمليات الفحص الأخرى، إلا أن الدراسات الطبية والميدانية أشارت إلى بعض العلامات التي يجب متابعتها، والتي تنذر بالإصابة وأبرز هذه العلامات هي:

1-   تغيير في الصوت، وهو إحدى العلامات الأكثر انتشارًا والتي تشير إلى الإصابة بسرطان الغدة من النوع الشرس والمهاجم لأنها تؤثر بشكل مباشر على الأعصاب التي تتحكم في الصوت مما ينتج عنه حشرجة وتغيير في الصوت.

2-   الاسهال الشديد والمزمن: يعمل سرطان الغدة الدرقية  على تزويد الجسم بالبروتينات التي ينتجها مما تعمل على زيادة حركة الأمعاء والتي تؤدي إلى حدوث إسهال شديد

3-   سعال الدم، وهو واحدة من الأعراض النادرة والتي تظهر نتيجة إلى تجمع الدم في منطقة القصبة الهوائية والمريء.

4-   صعوبة في البلع أو التنفس ويظهر هذا العرض في حالة متأخرة من الإصابة والتي تكون نتيجة للضغط الواقع من الورم على القصبة الهوائية والمريء وهو عبارة عن أنبوب عضلي يمر من خلاله الطعام إلى المعدة.

5-   ورم في الرقبة: على الرغم من أن هذا الورم يظهر بأحجام مختلفة بعضها كبير وواضح جدًا إلا أنه غير مؤلم عادةً، ويكون هذا الورم عبارة عن تورم للغدد الليمفاوية.

6-   النبض في العنق: قد يكون من الغريب أن ندرج هذا العرض ضمن أعراض سرطان الغدة الدرقية إلا أن هناك بعض الدراسات التي أشارت أن الشعور بنبض متكرر في العنق هو أحد الأعراض الشهيرة للإصابة به، ومع الشعور به يجب الفحص مباشرةً، والخضوع الدوري للفحص بعد ذلك.


كيفية الوقاية من سرطان الغدة الدرقية

تتوقف كيفية الوقاية من سرطان الغدة الدرقية على احتمالات الإصابة به، سواء درجة خطورة متوسطة، أو درجة خطورة مرتفعة كالآتي:

درجة خطورة متوسطة

ندرك جيدًا أنه حتى الآن لا توجد أسباب مباشرة سجلتها الدراسات والأبحاث يمكن الإشارة إليها بأنها السبب في الإصابة بسرطان الغدة الدرقية، لذا لا توجد طريقة موثوقة للوقاية من الإصابة به خاصةً للأفراد المعرضين للإصابة به بدرجة خطورة متوسطة.

درجة خطورة مرتفعة

ينصح الأطباء بالقيام بعملية استئصال للغدة الدرقية وذلك في حالة ما إذا كانت هناك احتمالات إصابة مرتفعة جدًا نتيجة لحمل الفرد لطفرة جينية وراثية، لذا ينصح الأطباء في هذه الحالة باستئصال الغدة كإجراء وقائي، كذلك الأشخاص القاطنين بالقرب من المنشآت النووية ينصح بالمتابعة مع طبيب للفحص الدوري والتأكد من عدم الإصابة، وغالبًا ما ينصح الأطباء باستئصال الغدة الدرقية.